الخميس، 30 يونيو 2011

ملاذيـ عند الحاجة

عندما كنتـ أشعر بالوحدة،
بالصمت القاتل،
أو حتى بمشاعر لا توصف فرحاً كانت ،أو حتى حزناً.


لم أكن أجد إلا مذكرتي
ألخص فيها ما أشعر وأريد.


تمنحني مساحة لا يمنحني إياها أحد.
برغم أني قد لوثت نقائها.

لطالما احتضنتها كفاي.
اشعرتها بالدفء، وأنها معي، فلتشعر بالأمان.

أكتب فيها، ألخص قصة يومي، أو حتى قصة لحظة من لحظات ذلك اليوم.



أدونها
ألخص بعضا من مشاعري فيها
أضع لها تاريخا، وساعة
ـ لميلادها ـ

أسترجعها متى أردت ذلك.
بهـا
لا أحتاج أن أراجع ما كنت أفعل، ولا حتى أن أندم
على ما نسيت مع مضي الزمان.

أبكي، وأبتسم
أفرح، وأحـزن
أشعر بكل المشاعر،التي شعرت بها
خلال عمر من الزمن،
فقط في لحظة وحدة
لحظة مروري صفحة صفحة.
هنا يكون أيضا
ـ اختصار لعمرٍ مضى ـ


مذكرتـي  هجرتكِ
ولا أعلم متى سيعود وصالنا.


مذكرتـي ستبقين
وسأرحل
وأعلم أنك ستفتقدينني.
شكرا لكـِ

صدقوني
الذكريات ولدت فقط
ـ لتبقى ـ .

هناك 3 تعليقات:

  1. ما أجمل ذكرياتنا بحلوها ومرها .. أحي فيك هذه الروح غاليتي أرق التحايا

    ردحذف
  2. روحي تزداد رونقاً
    بمدحكـِ

    شكرا

    ردحذف
  3. جميلة هي الحيـاة ،، ولكنها تحتاح أرواح أجمل ^_^
    رائعة هي خاطرتك أخيتي ^_^

    ردحذف

كل ما تود أن تقوله ليـ ...
استقبله هنا ... بواسع ترحابـ
واهلا بكـ