الخميس، 30 يونيو 2011

النهاية السعيدة

أنا:ابتسم لهم.

هم:يشكّون في نواياي.



أنا:أحزن معهم.

هم:يدعون كذبي.



أنا:أضحك بحضورهم.

هم:يشكون في جديتي.



أنا:أبكي لأجلهم.

هم:يدعون تمثيلي.



أنا:
و
هم:

سلسلة لن تنتهي
إن أعطيتها ،أكبر من حجمها.

لأنني أثق بنفسي.
أؤمن بذاتي.
فقطـ

لا يهمني ما
يشكون به، أو حتى يدعون.



يهمني أن يفهمونني بشكل صحيح.

يهمني رأيهم فقط، إن كان صحيحا.
وإن كان كذلك.
فسأسعد بقربهم.


لا أخاف عدائهم.
ولكنني فقط أود أن أنعم بذلك الهدوء.
ليسود السلام.



هناك 5 تعليقات:

  1. كلامك صحيح .. فرضا الناس غاية لا تدرك .. أرق التحايا

    ردحذف
  2. ♥..m!ŚŚ đřêÃmĚŖ1 يوليو 2011 12:52 ص

    اللامبالآة هي أفضل رد على من أسميتيهم بـ [هم]
    سلمتِ ودام إبداع قلمكِ عزيزتي ..

    ردحذف
  3. رائعة جدا فكر هايل ماشاء الله عليك
    خالص احتراميرائعة جدا فكر هايل ماشاء الله عليك
    خالص احترامي

    ردحذف
  4. هذه التدوينة تكرنى باحد تدويناتى

    رجاءا

    فعلا عملية ارضاء الناس تبلغ من الصعوبة بمكان ما يجعلها اول المستحيلات

    ردحذف
  5. كريمة سندي
    ♥m!ŚŚ đřêÃmĚŖ
    Carmen
    AhMeD RaDy

    شكرا لكم على مروركم الكريم

    ردحذف

كل ما تود أن تقوله ليـ ...
استقبله هنا ... بواسع ترحابـ
واهلا بكـ