الاثنين، 17 يونيو، 2013

إليـــــها

 
 
أكتب إليها
لوعدٍ كتبته لأجلها
لصداقةٍ لم تدم ما يفي منها
 
لقلبٍ رقيق ..جمع هدوء الكبار
ببراءة الصغار ورقتهم
 
لروحٍ لم يسكنها سوى الخير
وطاعةِ ربٍ واحد أوحد
 
لمن ملكت أملاً بعد كل شدة
لمن شكرت وصبرت
 
 
لا أعرف اختيار الأنسب
ولكن "قلب المؤمن دليله" كما يقال
ستصلك الكلمات  ..  ستصل لقلبكِ
 
أخبرتني يوماً بأني كأختٍ لكِ
أتعرفين
نحن لم نتشارك يوماً
لا الأب ولا الأم ولا حتى العائلة
عزيزتي أشارككِ الروح
أشارككِ إحساساً ومشاعر
 
أتدرين أنه من الصعب أن تشعري
بأني أقسو
أو أني حتى أتجاهل ما كان يوما موقفا عابراً
صدقيني معزتكِ في ذاك النابض بداخلي
لن تنتهي إلا بتوقفه
ولا أعلم متى سأخذ الله ما أودَعَنِيه
ولكن كوني على ثقة
بأنه إلى تلك اللحظة
سنبقى أصدقاء ..
سأكون أختك وتكونين اختي "الصغرى"
 
 
إليها
لست من يضيع وعداً لكِ
 
 
لكِ مني
دعوات لربٍ لا يضيع منه الرجاء

هناك 8 تعليقات:

  1. جمعك الله واياها على خير
    واطال الله حبكم في الله على كل طاعة وبر

    ردحذف
    الردود
    1. آمين يااارب .. شكراً لك :)

      حذف
  2. سأختصر حروفي المبعثرة أمام كلماتك التي لامست قلبي وأبكتني بأن لكِ بالقلب مكانة لا يعلمها سوى من أسأله توفيقاً لكِ وتحقيقاً لآحلامكِ

    ردحذف
    الردود
    1. :) فليدمكِ الله أختاً .. لا يفرقنا الزمن

      حذف
  3. بجد نسيبة كلماتك تروق في الخاطر و تهذب الأخلاق و النفس
    دائما تتحفينا بأسلوبك الراقي المهذب
    فعلا صاحبة ذوق رفيع و حضرتك منبع الزؤق كله
    أتمنى أن ننتظر منك الأجمل
    تمنياتي لك بالتوفيق و النجاح

    ردحذف
  4. شكرا على ردك جميل

    ردحذف

كل ما تود أن تقوله ليـ ...
استقبله هنا ... بواسع ترحابـ
واهلا بكـ