الاثنين، 16 مارس، 2015

تجربة #١


تجربة طفولة

من منا لم يكن طفلاً ذات يوم !

عن تجربتي في الطفولة
كنت طفلةً في أغلب طفولتها لم تتمنى أن تكبر 
كعادةِ الأطفال
وربما بعد مرور القليل من الأيام وبجانب ٢٤ عاماً بالتمام
لم أتقبل فكرة كوني لم أعد طفلة

كنت أحب اللعب دائماً ... أن أخرج جزئي الصبياني
الذي يتضمن
المشاكسة .. تسلق كل ما يمكن تسلقه 
والعديد منها

كنت أحياناً لا أتقبل "لا" التي تفرض علي .. بالرغم من 
التزامي بالأوامر .. كالشطّار
وأتوهم أن هناك من صديقاتي من هن أوفر مني حظاً
"بأهل لا يقولون لا ... "كعائلتي"

كنت أجزم أن أولئك الذين يحظون بكل جديد دوماً
ومن يملكون الكثير من المال  ..  هم أسعد خلق الخالق

كنت أحب الكتابة .. الشعر .. ومعظم أقسام الأدب
واعتقدت أني سأبرع بإحداها يوماً

كنت افهم أن الكبار يعانون دوماً من المشاكل
في حياتهم .. في عملهم .. وفي كل المجالات

كنت ذات 
من خلال هذه التجارب
وبعد التداول

تعلمت أن الإنسان وإن اجتاز المائة عام .. يمكن له أن يحتفظ 
بأجزاء طفوليةٍ في أعماقه قد يخرجها حين وقتها المناسب

تعلمت أن الوقت لم يفت أبدا على أن يكون الإنسان طفلاً من جديد
ويخرج مكنونات صدره 

تعلمت أن عائلتي هي العائلة الأفضل في الماضي والمستقبل أيضا 
وأن لا قد تبني مالا تبنيه ألف نعم مما نشتهي

تعلمت أن القديم يغني أحياناً عن الجديد
وكما يقول المثل:
" قديمك نديمك "

تعلمت أنك ومهما امتلكت من المواهب ... لن تبرع فيها إن لم تكن تحبها
وتتبناها ولداً  تحميه وقت البعد

تعلمت أن عالم الكبار .. يحوي جمالاً رغم صعوبته أحياناً
وبه من البراءة أحيانا أخرى .. ما يشفي القلب

وأخيرا تعلمت أن برغم قسوة الموت
إلا أنه قد يكون نجاة لمن أخذته الدنيا بلا رحمة ... وخاف ربه فيها طبعاً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

كل ما تود أن تقوله ليـ ...
استقبله هنا ... بواسع ترحابـ
واهلا بكـ