الأحد، 27 نوفمبر، 2011

ورحل القــمر


 

هو في أعالي السماء ..
أما أنا فأسكن الأرض ..
ولكننا .. اعتدنا السهـر سوياً ..

كم أسرني بصمته ..
وكم أزعجته بشكواي ..

لليالٍ طوال ..
تشاركنا الهدوء ..
تشاركنا الليل الطويل ..

علمني معنى العطاء .. ومن دون مقابل
علمني البقاء .. وحتى مع من هم أدنى

لم يشكُ مني يوماٌ .. ولم يمَل
ولكنه الآن رحل

تعَلْلّتُ بغيوم تخفيه خلفها
وانتظرت انتهاء الليالي الماطرة
ولكن دون جدوى ..

يا قمري .. أغبت
لأني فضلت أحدهم عنك ..
أم لانتظارك الذي طـال .!

 قمري
عُــد..فمكانك باقٍ

فلليالي معك .. شوقٌ خاص
فأعد وصالك

عـد فليس لك أحد سوانا
أنا وهم وأنت