الأحد، 25 نوفمبر، 2012

أجوبة القدر




نعم إجابات يمنحنا القدر إياها
تأتي بمحض الصدفــة
أو بتدبير كم قدير


ربما أنا محظوظةٌ بكوني والقدر أصدقاء
يعرض لي المساعدة دومـا
ليست دومـاً بمعناها الذي أعلم
إنها غالبا


أؤمن بالقدر
وأؤمن بإجاباته
من منطق كوني
وجدت إجابات منه وعملت بها

عندما أفرح
أو أحزن
أو عندما تتوه بي الدروب
أنتظر وأمعن تفكيري
فإذا وصلت لمبتغاي
بارك لي القدر الاختيار

وعندما أضل الطريق
وأهيم إلى حيث لا سبيل
أشعر بالاستسلام
وأحيانا رغبتي بالعودة 
إلى هناك
حيث بدايةِ كل شيء
فإذا بالقدر يرسل لي
إجابة من إجاباته
لأقوى على الاستمرار
يرسل لي درسـاً
لعلي أتعلم أو لا أنسى

لو دققت النظر حولي لوجدت تلك الإجابات دائما
كنجوم اختبأت خلف سحابة صيف
إن آمنت
سأراها تساعدني
وسأعمل بها وقتها

شكـرا لله
الذي منحنا القدر


هناك دوما أمل
.
.
.
"قدري أحبه وسأحبه
أؤمن به خيراً كان أو شراً"

"أراك هناك حيث الجزء المجهول من القدر فأشد الخطى لأصل إليك"

"دفئ القدر يكون معك حين يشتد الشتاء"

"أنت القدر الذي أحب"

الاثنين، 19 نوفمبر، 2012

غزة هاشم

الأربعاء
14-11-2012

بدأت حربهم بغدر
حرب "عمود الدخان"
أوهن حرب

أسماها الأبطال
"حجارة سجيل"
وهي النصر


ابتدأت بقتل الجعبري
بل بشهادته

لم تكن حربا كحرب 2008-2009
انها نصر وعزة 2012

أقدم الجيش الصهيوني على خطأ كبير
بهكذا عملية
لم تفدهم استخباراتهم لأي مدىً 
وفوق هذا ازدادوا عاراً فوق عارهم
وخسارةً وهزيمة 

أكدت غزة
بأنها شعب واحد .. عائلة واحدة
تخلت عن كل ما يفرقها
وأكدت أنها
قلباً وقالباً مع المقاومة
وأنها لن تقهر


صواريخ المقاومة
حجارة سجيل
ابتعدت وحلّقت لمدىً بعيد
إلى أعماق أرضنا المحتلة
وصلت للقدس
وصلت إلى حيث لا نستطيع نحن أن نصل

المقاومة
وصلت للعمق الصهيوني
أرعدتهم .. زرعت الخوف في أعماق قلوبهم
أنزلتهم للملاجئ
ضربت بوارجهم في بحرنا
أسقطت وأصابت طائراتهم
لم يكونوا القوة الأعظم برغم ما يمتلكون من عدةٍ وعتاد
المقاومة أقوى والله معها
نحن أصحاب الحق


جيش الدفاع كما يطلقون عليه
لم ولن يستطيع القيام بما يعيد من شأن قوتهم
وما يعيد ثقة شبعه وقومه
فقد اتضح تخبطهم
من قصف الأراضي الزراعية مرة وثانية وثالثة أيضا
وقصف الوزارات
ومرحلتهم المتقدمة كما يطلقون عليها
بقصف وتدمير المنازل على من فيها
ويتضح ذلك جليا في عدد الشهداء
وما يتضمنه من المدنيين والأطفال والنساء


لا أعلم كيف يكون
الأطفال أهدافا
كيف يكونون خطرا على أمنهم!!
عزائنا أن الجنة لنا بعون الله
والنار لهم


لم نعد خائفين
شعب غزة لم يعد يخشى شيئاً
لم يعد يخشى الموت
شعب غزة يريد المزيد

اللهم ارحم الشهداء
واشفي المصابين
واحمي المقاومة
وزدنا قوةً وعزة
وثبت قلوبنا يا أرحم الراحمين