الاثنين، 6 مايو، 2013

يوما سيزهر العمر بعضاً من أمانينا


لم أعد أستطيع صياغة الكلمات
أحتاج المزيد من الإلهام
سأجده هنا في عالم التدوين حيث من اعتدت عليهم .. من أصدقاء



لحظات اشتياق
لأناس رحلوا في ذات لحظة
ولم يعودوا ..
أأضاعوا الطريق! ..
أم لم يعد وقت العودة بعد!

لأناس اشتقت لهم
وهم هنا .. وليسوا هنا

لأناس لم أعرفهم بعد
ولكن سيكونوا جزءاً من حياتي ذات يوم

إليك .. اشتقت لك
أياً كنت .. فأنا أقصدك


رحيْلكم موجع
حد الألم .. حد النسيان
لا أستطيع عليه صبراً
هوَ رحيل هوَ قسوة
وإن سمحنا لهم بذلك يبقى ألم
سيعالجه الزمن .. تخديرا
لا يملك العلاج له إلا أُناس بدلاء
يملأون الفراغ



لا وقت للتوقف
العمر يسير .. ونحن نمضي
ونزرع طريق السفر ورداً
لا بل أمنيات
قد نعتني بها لفترة لكن يجب أن نرحل
لنكمل ما بدأناه
وتبقى ورود أمنياتنا تنتظر أول زهرة

نستمر ولا نتوقف
يوماً ما بل أياماً من الزمن
سنلاحظ هدايا من قدر
هيَ أمنيات زرعناها في ما مضى
وحينما حان وقتها
أزهرت