الثلاثاء، 29 يونيو، 2010

ذكريــات مرحلة مضت

يالها من أيام تجري بسرعة رياح عاتية.
تمر ولا أشعر بها ،وإنما أشعر بحسابي لما مضى من عمري.
أنا الآن أسير نحو عامي الثاني في الجامعة ، أي العام الثاني ما بعد الثانوية العامة وأيامها المختلفة.
أيام ويالها من أيام ،حوت ذكريات لطالما تمنيت إعادتها ولا أزال حتى الآن ، وحوت أيضا مغامرات شيقة ومشتركة مع صديقاتي.
وهنا في مدونتي هذه لي مقتطفات وبدمع عيني سأرويها ، لعلها تعود أو حتى أنال على عبق من شذاها.
أسطرها ولا أدعي الكمال"فالكمــــال لصاحب الملك " لا لسطوري ولا لنفسي.
فيا عقلي ويا أناملي اتحدا ولتكملا حتى النهاية فأنا أؤمن بأننا سنصل لها.
مقتطفات مرحلة مضت وأصبحت تاريخا لكنها
"بقيت في الذاكرة" وتأبى النسيان.
777
77
7
البداية مع :

  • نشيدنا الوطني:
دائمـــا ومع بداية الصباح كنا نردده ولكن بكسل ، وبكبت مقيت لأنه وبمجرد بدء الاستماع له يمنع كل شيء "الحديث الجانبي+السير" والشيء الوحيد الذي يدفعنا إلى هذا ويدفع إلى الجنون أيضا معلماتنا الفضليات اللاتي سرعان ما تسعى الواحدة فيهن للإطاحة بضحية منا وجعلها عبرة لمن يعتبر.
وبالرغم من كل المشاكسات التي لم أتبرأ منها ، كنت أردد "سأحيا فدائي وأمضي فدائي وأقضي فدائي إلى أن تعود" (وليحيا العلم).
  • التربية البدنية:

وهي التي أجمع الجميع فينا على حصولهاالمرتبة الأولى في الأولوية والأهمية لنا ، وما أسعدها من لحظات كنا نقضيها في اللعب والحديث ، وكرة السلة التيلطالما كانت الأفضل لدى بعضنا.

والجميل فيها أيضا أو بالأصح الأجمل ، إنشاءنا دائرة حول الأستاذ رقم 1 أستاذ "محمد" معلم الأحياء ، والحديث معه بسعادة. وأحيانا وفي أيام أخرى وعندما كنا نراه يحمل أوراق الإختبار كان معلمنا يمنع تشكيل هذا التجمع ويكون العنوان الأبرز"ممنوع الإقتراب" وأذكر في أجد الأيام سمح لنا بمشاهدت التصحيح لتبدي كل منا رأيها وعندما وقع الدور على ورقتي قامت "صديقتي" أوسكار بإدعاء الحياد وإضافة تعليق على رسمي لأحد المنحنيات وأقنعت الأستاذ بوجود خطأ وحالت بيني وبين"Full Mark" بنصف علامة وهنا بدأت بالإستعداد للرد السريع وعندما بدت ورقة أوسكار في مرأى عيناي وفي نفس المنحنى رددت لها الصاع بأربع فهي التي أضاعت عليها علامتين وكما يقول المثل:اللي يلعب مع القط ... .

  • الإنجليزي:

المادة التي أتفوق وأعشق ولكنها كانت في توجيهي غير وتغير إسمها رسميا إلى "It's not important" وذلك نسبة إلى الجملة التي رافقتنا من بداية العام وحتى نهايته.

ولكن حرصا من صديقاتي توجهنا إلى أحد المعلمين ليعطينا الدروس وهنا كانت بداية وجه آخر من حصصنا ، لأن صديقاتي لا يعرفن السكوت عن شيء غير صحيح لأنه بمجرد قول الأستاذ لمعلومة أخذناها بشكل مختلف تبدأ الخلافات ويبدأ حوار لا بتنازل من أحد الطرفين .(إشتياق لتلك المشاكـــسات).

  • الرياضيات:

وآه من تلك الحصص التي كنا نأخذها كرها، والأكيد أن المادة ليست السبب إنما.. .(شوق للنظرات العابسة).

  • الفيزياء :

وهي المادة التي تعدد مدرسوها على غير العادة وعلى مدار الفصلين وكانت البداية مؤلمة ، مع معلمة المادة التي أضربت، ومن ثم معلمتنا "الصيدلانية" التي كانت تحاول أن تفهمنا ونحاول نحن أيضا أن نفهم منها ولكن دون جدوى. حتى استقر الحال على المدرس الذي رأيناه مثاليا ليدرسنا "نـــاجي" ولكن فرحتنا لم تدم فبمجرد البدء بالفصل الثاني من العام الدراسي لم يكن موجودا بيننا لأنه رحل لمدرسة أخرى، وجاء معلم بديل ولكنه لم يطل البقاء ولا نعرف السبب .وفي نهاية المطاف قررت معلمتنا إلغاء إضرابها إدعاءا منها أنها ألغته من أجلنا وبصراحة ليتها لم تعد .(شوق لمادة أحببت).

وطبعا التربية الإسلامية ولغتنا الجميلة والإدارة والإقتصاد التي نعتبرها الآن وبلغتنا الجامعية "متطلبات" ولكنها مدرسية ^_- وأيضا الكيمياء وما ذكرت سابقا.

وبصراحـــة فهي أيام لا تنسى.

وكدت أن أنسى شيءلطالما عبر عن ذاتنا "أنا+صديقاتي" وبرغم اعترافنا بخطأ ما كنا نفعل إلا أنناكنا نتفاخر في فعله وهي خربشاتنا على طاولات الفصل، فأتذكر MISS STAR والعيون التي كانت ترسمها وأوسكار وكلماتها ، أما أنا فكانت طاولتي التي شاركتها مع أوسكار لوحة فنيه برسومات تعبر عن ذاتي الطفولية.

لقد كانت أيام سعيدة شاركت فبها صديقاتي كل شيء.

أما الآن فكل واحدة منا في جامعة أو في حياة أو حتى بلد آخر

فلندم صديقات بروح واحدة.

A+D+E+F+H+I+L+M+N+Y

الخميس، 24 يونيو، 2010

إكتمال القمر



أهلا بــــــك في مدونتــي
نعم أنت
يا من لا تكتمل الحروف إلا معك
أرحب بك في البداية
ولنكملها حتى النهاية
لــك عنـــدي مساحة
فكن معي لنكمـــل الصورة
فالنصف مني والآخر منـــك
فها أنا مددت يدي لكـــم
لنبحــر معــا
فلكـــ منـــي
زهرة "آس"

البـــدايــة

إنها بداية الطريق
يــــا قلمــــي
فلا تخف البدايــــة
ولا الوحدة
فأنـــا معك"وإلى الأبد"